لقد كفرنا بالديمقراطية

لقد كفرنا بالديمقراطية

الديمقراطية التي سعت لها الجماهير الحمراء وهرولت خلفها حتي تقطعت انفاسها .

وجدناها اخيرآ ولكنها كانت مسخآ مشوه لاعرفنا فيها الشفافية ولا الوضوح ولا الاستقرار .

بل وجدنا فيها ومع بزوغ كل شمس صباح يومآ جديد الف استفهام واستفهام .

حتي من ناضلوا من اجلها خارت قواهم واكتفو بالفرجة عليها فهي ليست كما كانوا يحلمون بل هي اثقل واصعب .

وردد البعض فيهم في دواخلهم لقد كفرنا بالديمقراطية التي اتت بسوداكال ومن معة .

والذين ظلوا يجثمون علي صدورنا وهم حمل اثقل من الثقيل .

الديمقراطية التي لم نجد معها اي عمل منظم ومكتمل الاركان بل وجدنا صراعات وتقاطعات وانشقاقات وبيانات من هنا وهناك .

حتي اعضاء المجلس الواحد ترجل منهم البعض ومن تبقي انقسم الي قسمين قسم تبني النظام الاساسي والذي اتت لنا بجنين مشوه خلقيآ.

وقسم يدعم العشوائية ويقف معها وعلي راسة سوداكال وهم من يقررون فعلآ ومن يمسكون بزمام الامور وذاك شئ واضح للعيان.

النظام الذي استفاد من صراعاتة بين المكونات الحمراء سوداكال وكلما زادت الفرقة كلما ارتاح هو من سماع صوت الناقدين والناصحين .

النظام الذي اطال امد هذا المجلس الكسيح والذي مرمط بسمعة المريخ الارض .

مع كل صباح نسمع باللاعب الفلاني او المدرب الفلاني يشكو المريخ والفيفا تمهل النادي .

والنادي لايحتاج الي اي مهلة فكل سقف زمني تجاوزة وهو يكتفون فقط بالتقاط الصور ومغازلة عدسات المصورين .

حتي الجانب المادي والميزانيات التي بشر بها اهل الديمقراطية كما يقول المثل راحت شمار في مرقة .

وليتنا اكتفينا فقط بالمحاولة فخوض تلك التجربة ثقيل وغير مشجع علي المضي قدمآ.

نظام اساسي كالغربال الذي صعب ان يمسك الماء فالملاحظات عليه فاقت كل التوقعات والتصورات .

نظام جعل سوداكال يوقع عقود مع لاعبين ومدربين ويصبح علينا لزامآ سدادها وهو لم يدخلوا الملعب حتي .

واخر البدع والتقليعات تعاقد لمدة اربعة وعشرون ساعة ثم اعقبه فسخ تعاقد بطريقة تدل علي ان النادي يدار بواسطة اشخاص لاعلاقة لهم بالعمل الرياضي لا من قريب ولا بعيد .

ولعلها تنتهي هنا بل تتمدد حتي تصل الفيفا والتي لم يتبقي لها الا ان تخصص مقر لنادي المريخ لمتابعة قضاياة داخل مبانيها .

من يجزم ان المدرب او اللاعب الفلاني سوف ياتي للمريخ وفي اي يوم وعلي متن اي خطوط فلن يستطيع احد ان يجزم علي ذلك الا بعد ان تطأ قدماة ارض الملعب ويشارك في مباراة رسمية ساعتها سوف نطمئن ويهدي لنا بال .

المريخ الذي كان اللاعبين والمدربين الاجانب يهرعون اليه كلما طلبهم الان يفكرون الف مرة ومرة قبل ان يقدموا علي خطوتهم تلك .

فلقد تلطخت صحائفنا عندهم واصبحنا نادي بلا ميثاق حتي وصل الامر ان يشتكي اللاعبين والمدربين من الاهمال والتجاهل حتي في ابسط سبل مقومات الحياة.

الديمقراطية التي كنا نأمل ان نجدها تلك التي توزع المهام لاصحابها وان فلان يتقلد المنصب ذاك وعلان يتقلد ذاك المنصب ولكن وضح ان سوداكال هو الكل في الكل .

فضرب بعرض الحائط كل تلم الامال واحالها الي خراب فهو من يتعاقد مع اللاعبين والمدربين وهو من ينهي عقودهم واذا اردنا ان نعرف الاسباب لن نجد اجابة كافية فليس هنالك احد يعلم حتي اعضاء مجلس الادارة .

فحتي خطوة التخلي عن المحترف المصري الفاشل اعضاء مجلس الادارة لايعلمون عنها شئ ولايمتلك احدهم معلومة حقيقية ان اللاعب تم انهاء التعاقد معه ام تم منحة أذن للسفر لبلادة .

لذلك ياسادة ليست هي الديمقراطية التي نصبو لها ولا يحدنا نحوها اي امل فمع هذة التجربة تم وآد كل حلم جميل .

سهم غائر

لا والف لا لعودة رمضان عجب لارتداء شارة الكابتنية فهو لايستحقها ولا يستحق ان يكون قدوة لاي لاعب في الكشف الحالي.

فمن ذهب طوعآ للند فهنئيآ له بهم وان عاد لايحق له اي امتياز .

سهم أخير
تجاوز المريخ عقبة العنيد انيمبا وحقق المطلوب وبفوز عريض قياسآ مع نادي بقوة وافضلية الخصم النيجيري.

ورغم ذلك لم يسلم الفريق من الانتقادات وكاد بعضها ان يفقدنا طعم ذاك الفوز.

شاهدت المباراة مرات ومرات وتوقفت في كثير من الجمل واللعبات التي لم تكون موجودة عندنا اصلآ.

مباراة في مجملها كان درس في تطبيق التكتيك العالي وكافية ان توضح لك كيف يفكر الفرنسي .

الذي يبدو انه سيحول الفريق الي قوة ضاربة بفضل العناصر الموجودة .

نعم كانت هنالك اخطاء ولكنها منقسمة لقسمين القسم الاول تطبيق طريقة لعب وتقيد جديدة علي البعض ومثال لذلك ضياء والقسم الثاني ضعف مردود بدني مما أثر علي التركيز الذهني وهنا اقصد بيبو .

المباراة لاتتحمل ان نحملها فوق طاقتها ونحن موعودين بعد ايام قلائل بمباراة الرد والتي نريد تأكيد لفرض سيطرتنا وسطوتنا علي الاندية النيجيرية وهل ننسي دولفين والسداسية او ريفرز والذي كانت المباراة ضدة ملحمة تاريخية .

مايقوم به المدرب الفرنسي هو عمل كبير يحتاج منا للتكاتف والابتعاد عن كل مايؤثر علي لعيبتنا لان اللاعب السوداني يتاثر بالحراك العام ومايعكسه سلبآ او ايجابآ.

كل الاماني لابناء المدرب الفرنسي ونتمني ان يلحق بقية اللاعبين بالركب وامنيات الشفاء لايقونة نادينا التش .

ختامآ

مريخي انا الانتماء

اترك رد

error: المحتوى محمي !