خطيب مسجد الهجرة بود نوباوي: التغيير هذه المرة لن يكون في تظاهرة كما تتوهمون بل سيذهل الجميع

الخرطوم – إسفير نيوز
هاجم نائب الأمين العام لهيئة شؤون الأنصار خطيب الجمعة بمسجد الهجرة بود نوباوي،

الشيخ آدم أحمد يوسف الحكومة الانتقالية وقال إن من يسمون بحكام الثورة وما أن مضت بضعة أشهر

حتى فوجئنا بأنهم وجه آخر لأولئك الذين ألقينا بهم في مزبلة التاريخ.

وأضاف “المؤسف حقا أن هذه الحكومة “الانتقامية” كما جاء على لسان وزيرها.

و لا أدري زلة لسان أم إن الله أنطقها بالحق فعلا حكومة انتقامية. وتسير على درب الإنقاذ

حذو النعل بالنعل ووقع الحافر على الحافر تماماً،

غلاء رهيب فساد مستشرٍ في كل مكان صفوف كما كانت وزيادة، ارتفاع جنوني في السلع الضروريةالعملات الحرة وصلت أعلى سقوفها

حيث لم تخطر على بال امرء ولو في الحلم، وأصبح المواطن في حيرة من إمره. واستحالة الحياة تماماً.

ومضي قائلا “في المقابل السادة الوزراء والدستوريون وقبلهم رئيس مجلس السيادة والوزراء.

يعيشون في بروج عاجية كما كان إخوانهم أهل النظام البائد.

وتساءل خطيب مسجد الهجرة.

هل هذا كله صدفة أم إن هناك تخطيطا للانتقام من هذا الشعب الذي ثأر وخرج على الظالمين والمفسدين.

وقال “والغريب في الأمر حتى الوزراء الذين كانوا مع الثوار عندما استوزروا أصبحوا مسخاً مشوهاً

لم نسمع لهم صوتاً ولم نذوق لهم طعماً ولا رائحة لهم (لبدوا تب ودفنوا دقن).

وطالب آدم يوسف الحكومة بأن تتق الله في الشعب، وزاد “احذروا غضبة الحليم،

هذا الشعب لن يرضي الضيم ولن يسكت على الفساد، فقد خرج على المفسدين في أعظم الثورات

وآخرها ثورة ديسمبر والتي جاءت بكم وزراء ودستوريين

عليه هذه الحكومة من صنع الشعب، والشعب يراقب وينتظر  وللصبر حدود وهذا الشعب المعلم في كل مرة له أسلوب.

وأكد خطيب الجمعة أن خروج الشعب هذه المرة لن يكون كما يتوهم فلول الإنقاذ

وبعض اليساريين الذين هم ( كراع في المركب وكراع في الطوف)،

لن يكون خروج الشعب في تظاهرات كي ينقض المغامرون من الأجنحة العسكرية سواء كانوا يساراً كما فعلوا في مايو ٦٩،

أو يمناً متطرفاً كما في يونيو ٨٩، ولكن سيكون التغيير إذا لم يرعوي هؤلاء بصورة تذهلهم جميعاً.

اترك رد

error: المحتوى محمي !