تجدد العنف في بورتسودان واضرام النار في السوق الشعبي

أحرق مجهولون، الأحد، سوق حي “أبو حشيش” في مدينة بورتسودان شرقي السودان؛

ونتج الحريق عن تجدد الاشتباكات القبلية، بحسب ناشط محلي.

ومنذ أشهر، تعيش بورتسودان صراعا دمويا بين قبيلتي “النوبة” و”البني عامر”؛ ما أسقط قتلى وجرحى.

وقال خالد محمد نور، وهو ناشط في منظمات مجتمع مدني، لوكالة الأناضول، إن “مجهولين غاضبين أحرقوا سوق حي أبو حشيش في بورتسودان”.

وأضاف نور: “يبدو أن حرق السوق جاء ردا على إلقاء عبوة ناسفة مساء السبت على نادي الأمير (الرياضي) في حي سلبونا، ما أسقط 3 قتلى وعددا من الجرحى”.

وتابع: “بورتسودان تعيش هدوءا حذرا، جراء أحداث العنف الحالية”.

وقال نور إن “العشرات نظموا وقفة احتجاجية أمام مقر النيابة العامة في بورتسودان،

وقال لابد من تفعيل دور النيابة، والإسراع بالنظر في البلاغات المقيدة ضد المتهمين في أحداث العنف”.

وأردف أن “الوقفة الاحتجاجية هدفها هو تحييد الأجهزة الأمنية المتورطة في الصراع،

ودعا لإنشاء نيابة للمعلوماتية، فالصراع تتم تغذيته عبر منصات التواصل الاجتماعي”.

اترك رد

error: المحتوى محمي !