النقراشي يكتب… الوفد الزائر…هل جلس مع اهل الاختصاص

تناولت الوسائط خبر مفاده منع الوفد الارجنتيني الزائر من زيارة مشرحة الاكاديمي من قبل النيابة العامة 

هل يعقل ان الوفد قدمت له دعوة من النائب العام السابق تاج السر علي الحبر لتقديم الدعم الفني للجنة شهداء 28 رمضان التي شكلها النائب العام اذن حضورها ابتداء ودعوتها من قبل النيابة العامة ويحضر الوفد الي السودان*

ويقابل مجلس الوزراء ووزير العدل ويزور جامعة الخرطوم كلية الطب ويقدم محاضرة عن الطب العدلي ..*
هذا وفد لم يجلس وينسق مع النيابة العامة
ولم يجلس مع وزارة الصحة ..
ما المقصود من ذلك

قصد الذين يرافقون الوفد ابناء تاج السر الحبر حيدر حسن واحمد سليمان تغيب النيابة عمدا لخلق اشكال بين النيابة العامة (النائب العام المكلف) الذي يشهد في كل يوم نجاح جديد واثارة فتنه لدي ابناء الشعب السوداني .. بالعزف مجددا علي وتر قضايا الشهداء والمفقودين ..ودغدغة لمشاعر الامهات والشهداء ..لقطع الطريق علي نجاحات النائب العام التي ظهرت للعيان.

قرابة الثلاثة أعوام ظلت لجنة المفقودين برئاسة الطيب العباس ومقررها احمد سليمان تعمل 

والحصيلة تكدس وتحلل وتعفن الجثث ..حتي تضيع معالمها

ويتعزر تشريحها ..لجنة عندما بدات اعمالها كانت… تضم في عضويتها (14عضوا ) والان لم يبقي فيها غير العباسي واحمد سليمان سوال يالجنة المفقودين ماعلاقة جثث الاطفال حديثي الولادة بمفقودي مجزرة فض الاعتصام ماعلاقة جثث حوادث المرور بمفقودي مجزرة فض الاعتصام ماعلاقة جثث 2021بمفقودي مجزرة فض الاعتصام

لماذا أمرتم انتما الاثنان فقط دون اعضاء اللجنة بمنع الدفن والتشريح وانتم تعلمون سعة المشارح وعدم استيعابها وقلة الامكانيات وقطوعات الكهرباء

حتي تتحلل الجثث ويتعزر تشريحها لإخفاء جرائم اولياء نعمتكم من القتلة

واقسم بالله ان هذا عمل ممنهج ومنظم ضمن مخطط كبير انتم اخر من يتحدث عن اعاقة العدالة وضياع الحقوق ..ودماء الشهداء والمفقودين ..لن تظهروا بمظهر الشرفاء ولن تنطلي اكاذيبكم علي الشعب السودان مما جعل النائب العام المكلف يشكل لجنة للتحقيق في اسباب تكدس الجثث ..وفرغت اللجنة من اعمالها ورفعت تقريرها للنائب العام ..

وليعلم الذين لا يعلمون المكر السيئ لإظهار النائب العام بأنه رافض لمساعدة خبراء الطب الشرعي الأجانب ليعلم الناس أن هذا الوفد الأجنبي قد عقد جلسة او ورشة حضرتها لجنة ٢٨ رمضان ولجنة المفقودين وللمفارقة المضحكة فقد حضرها النائب العام المستقيل اي والله النائب العام المستقيل تقدم له الدعوه للحضور والنائب العام الحالي لا يتم إطلاعه ولا دعوته للحضور وبحضور دكتور محمد عبدالسلام عميد كلية القانون جامعة الخرطوم وحتى هيئة الطب العدلي السودانية تم تغييبها والوفد الزائر عندما عرضت عليه الكيفية التي تم بها جمع الرفات لشهداء 28 رمضان وماقام به الطب العدلي السوداني من تغطية 80% وتجميع اكثر من 30 عينة افاد بان هذه الاجراءات perfect اي أن الإجراءات التى تمت تعتبر هي الإجراءات المثلى ولا يوجد أفضل منها

وعند مقابلة النائب العام برئيس اللجنة مولانا حيدر حسن الذي استدعاه النائب العام وسواله عن معوقات عمل اللجنة افاد بان معاملنا الجنائية لاتملك الامكانيات الفنية لفحص الرفات* .. *امر النائب العام بتشكيل وفد الي دولة الامارات وخاطب السلطات المختصة بالسماح بالخروج بالرفات عبر المطار لاجراء الفحص للرفات علي نفقة النيابة العامة.

السؤال لماذا لم يخبر النائب العام عن ان وفد ارجنتيني زائر؟؟؟* … *في حين انه سعي مع زوجته مولانا سهام عثمان وكيل وزارة العدل بمقابلة الوفد بالسيد وزير العدل ..الذي ناقش كيفية تضمين تشريعات الطب الشرعي في القوانين مستقبلا
من كان اولي بالجلوس معه النيابة العامة (التي قدمت الدعوة للوفد والمشرفة علي عمل اللجان ام وزارة العدل؟؟؟ ..عدم التنسيق هنا مقصود!!وماهكذا تدار دولة الموسسات والمدنية التي نتطلع اليها .. يادعاة الشرف ..

السوال هل منع رئيس المكتب التنفيذي مولانا صديق ترجوك الوفد من الزيارة ..؟؟

عند اتصال وكيل النيابة المتواجد بالمشارح عن علمكم بزيارة وفد اجنبي للمشرحة افاد مولانا صديق ترحوك انه لم يتلقي اي توجيهات من النائب العام ولاعلم للنيابة العامة بزيارة الوفد .. وانه تعزر التواصل مع النائب العام المتواجد لمدة اربعة ايام ببوتسودان في اجتماعات متواصلة باحداث الشرق* ..

الوفد المرافق لو كان يرغب في نجاح مهمة الوفد الزائر ..كان يمكن ان يتواصل مع المكتب التنفيذي ..للتنسيق ..

ولكن هولاء مازالوا يمجدون في النائب العام السابق كانه علي قمة الهرم النيابي

الان ونقولها ان زمان تمجيد الاشخاص والاعتماد علي دولة الرجل الواحد قد ولي

وان كل الذي رشح في الاسافير ..اغراضه واضحه من اصحاب المصالح

والذين يرغبون في تسيس العداله وتمرير الاجندة الحزبية .. وتولي المناصب الموعودة .. نقول لهم ترفقوا بالموسسات العدلية وكفي المخادعة والمهادنة وتغبيش الحقائق ..علي ابناء الشعب السوداني.
إن من سموا أنفسهم محامو امدرمان وهم حفنة قد أساءوا لنا كمحامين وفضحونا وأمتهنوا مهنتنا الشريفة وأبتزلوها وبدلا من الإلتفات إلى مهنتنا المحاماة وإصلاح شأنها والعمل على إصلاح اللجنة التسيرية لنقابة المحامين المكنكشة منذ سقوط النظام البائد والعمل على الوصول إلى إنتخاب نقابة حرة قوية عبر صندوق الإقتراع طفق هؤلاء الزملاء على الإتيان بما لم يسبقهم عليه أحد يحشرون أنوفهم فى مؤسسة مستقلة حسب الوثيقة الدستورية وهي النيابة العامة وبلغ بهم السخف والمسكنة القانونية والخواء الفكري والقانوني أن طالبوا بإقالة النائب العام المكلف وذلك ليس بكاء على العدالة بل بكاء على الوظائف فى الدرجات العالية مثل رئيس نيابة عامة ووكيل اعلى نيابة ووكيل أول نيابة التى وعدهم بها النائب العام المستقيل بل وأجرى لهم معاينات صورية والكل يعلم بذلك إذا هؤلاء المساكين يظنون أنهم يخدعوننا ويخدعون الشعب بالبكاء على العدالة وهم فى الواقع يتباكون على الوظائف العالية التى شعروا أن حلمها بدأ فى التبخر، مالكم أنتم والنيابة العامة هل أنتم الجهة التى تحاسب النائب العام؟ وماذا فعل النائب العام المكلف سوى أنه ورث نيابة عامة مهترئة وطمس النائب العام المستقيل معظم البينات والنائب العام المكلف يعمل الآن كعطار يسعى لإصلاح ما أفسده دهر الحبر والكل يعلم أن النائب العام المستقيل قد أطلق سراح معظم الفاسدين من رموز العهد البائد هل تتزكرون كيف كشف لنا الشرفاء فى نادى أعضاء النيابة فساد النائب العام المستقيل تاج السر الحبر وإطلاق سراحه للفاسد التركي أوكتاي وطارق سر الختم وآدم الفكي ووداد بابكر وفساد بلاغ النقل النهري وغيرها من البلاغات التى عاس فيها المستقيل فسادا وضحكا على الدقون وقبل ذلك هل تزكرون كيف تصدى نادى النيابة العامة لقوات الأمن أثناء ثورة ديسمبر وبتاريخ ٢٧يناير ٢٠١٩ بمذكرة قانونية اقوي من الرصاص الجموا فيها قوات الأمن حجرا من سجيل منضود ومنعوها من الخروج بعربات بدون لوحات وقتل وسحل الشباب والثوار السلميين فكانت هذة المذكرة لجاما الجم قوات الأمن واطار صوابها غير الصواب فماذا فعلتم أنتم لمهنتكم؟ نصيحتي لكم أنتم تستهزئون بأنفسكم ومهنتكم واعلموا أن نادى أعضاء النيابة أشرف منكم وأنتم أضعف من مواجهة هؤلاء الشرفاء الأقوياء الذين وضعوا أرواحهم على المحك فعودوا إلى رشدكم يرحمكم الله

النقراشي

اترك رد

error: المحتوى محمي !