الشركة السودانية للمعادن تعترف بشيكات دعم مناوي

أقر مسؤول الادارة المجتمعية بالشركة السودانية للموارد المعدنية د .صديق حسن مساعد بصحة (الشيكات) المتداولة بوسائل التواصل الاجتماعي حول مقترح مدير الشركة للشركات بدعم الاحتفال بتنصيب مناوى حاكماً لدارفور.
وكشف مساعد أن عدد (الشيكات) التي كتبت باسمه 6 فقط.
مبدياً استغرابه من النشر باعتبار أن المسؤولية المجتمعية بالشركة قدمت مساعدات من قبل لمؤسسات عدة منها القوات المسلحة واللجنة العليا لطوارئ الخريف.
موضحاً أن دعم في حالتي (الفشقة) أو (السيول والفيضانات) هو دعم لقضايا قومية ، ليستدرك بالقول : كذلك دعم السلام
مؤكداً أن مكتب مناوي هو الذي تقدم بالطلب.
وفي رده على ما أثير حول توجيهه مدراء الشركات المعدنية بدفع مليار جنيه لحاكم إقليم دارفور
قال مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية مبارك أردول: “هنالك مبادرة طوعية تحت عنوان القومة لدارفور ينظمها قطاع الأعمال بالمعادن للتبرع لحكومة الاقليم بمبالغ مالية اضافة لحفر آبار لمياه الشرب، نحن منسقين فقط”،
وأضاف نعد هذه المبادرة بهدوء بعيدا عن الاعلام في الوقت الراهن، وهي مبادرة ليست جديدة على هذا القطاع فقد تنادينا من قبل لدعم الجيش في الفشقة بشرقنا الحبيب بنفس الطريقة عندما دعى الداعي.
واردف قطاع التعدين يريد ارسال قوافل اعمار من الخرطوم لدارفور واخبار جميلة بدلا عن متحركات الحروب وطائرات القصف الجوي.
وأوضح أن مكتب امني مناوي حاكم إقليم دارفور ولجنة من شركات التعدين يقومون بهذا العمل بشكل مشترك وزاد بالقول نحن مجرد منسقين، سيأتي الوقت الذي ندشن فيه هذه الحملة ( القومة لدارفور ) للجماهير.
واستنكر الناشطون بمواقع التواصل الاجتماعي تخصيص اردول موظف لاستلام الشيكات باعتبار أن ذلك يعني أن الأموال سيتم استلامها خارج منظومة الدورة المحاسبية للشركة.

اترك رد

error: المحتوى محمي !