الميرغني يقطع هجرته ويعود للبلاد قريبا

الخرطوم __اسفير نيوز

كشفت قيادات اتحادية عن عزم مولانا محمد عثمان الميرغني رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، على إنهاء وجوده في الخارج والعودة للسودان.

وأشارت المصادر إلى أن عودته ليست حدثاً عادياً، بل مناسبة قومية ينتظرها الشعب السوداني بأسره.

وشكل الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، لجنة قومية تضم ممثلين لأحزاب سياسية وشخصيات دينية وأهلية، تعمل للترتيب لاستقبال رئيس الحزب أسندت رئاستها لرجل الأعمال طه علي البشير.

فيماعيّن رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي محمد عثمان الميرغني السبت الماضي، (4) من قيادات الحزب بينهم طه علي البشير، مُساعدين له وذلك بعد يومين من توقيع فصائل اتحادية على إعلان لوحدة الأحزاب الاتحادية.

وقال المتحدث باسم الحزب عمر خلف الله أن زعيم الحزب قوله بأنه سيعود إلى السودان للإسهام الفاعل في حل مشاكل الوطن والمُواطنين والعمل لتحقيق الإجماع الوطني والاستقرار السياسي.

وأكد خلف الله في تعميم صحفي، أن لجنة قومية برئاسة طه علي البشير مساعد رئيس الحزب وعضوية ممثلي القوى السياسية كافة، إلى جانب رجالات الدين الإسلامي والمسيحي وزعماء العشائر والقبائل والنقابات ومنظمات المجتمع المدني ستشارك في الإعداد للاستقبال.

وكان قد وقّعت (6) فصائل اتحادية الخميس الماضي في العاصمة المصرية القاهرة على إعلان سياسي يهدف لتوحيد الحزب الاتحادي الديمقراطي بعد انشقاقات طالته منذ سنوات بعيدة.

اترك رد

error: المحتوى محمي !