جبهة مقاومة جديدة لاسقاط حكومة البرهان

الخرطوم : أسفير نيوز
أعلن تحالف قوى الحرية والتغيير عن شروعه في تكوين جبهة مقاومة جديدة لاستعادة الحكم المدني والديمقراطي بعد إسقاط الحكومة الحالية.
وأثارت نشرة على صفحة مجلس السيادة الانتقالي، غضب (قحت)، الشريك السابق للمكون العسكري في إدارة الحكومة الانتقالية التي أطاح بها قائد الجيش في أكتوبرالماضي.
وعدها التحالف محاولة للزج باسمه في تفاوض مع السلطة الانقلابية يرفضه الشارع ولجان المقاومة.
وقال المجلس المركزي لتحالف (الحرية والتغيير) في نشرة صحافية أمس، إنه عقد اجتماعاً مع وفد من قيادات (الجبهة الثورية) التي تضم حركات مسلحة، وهما الهادي إدريس والطاهر حجر، اللذان يشغلان في الوقت ذاته مناصب أعضاء في مجلس السيادة.
وأعلن التحالف عدم اعترافه بمجلس السيادة ومؤسسات الحكم الحالية، مؤكداً أن جهوده تنصب في العمل مع قوى الثورة من أجل إسقاط الانقلاب.
وأوضح التحالف أنه بحث مع قادة (الجبهة الثورية) موقف الجبهة من تولي الجيش في 25 أكتوبر الماضي، وموقفها عقب مؤتمرها العام، وخطاب منسوبيها المضاد لـ(أهداف الثورة ومشاركتهم كجبهة ثورية في (الحرية والتغيير) ، ومبادرتها لإيجاد حلول للأزمة السياسية الراهنة.

اترك رد

error: المحتوى محمي !