تلاسن واتهامات بين امريكا والصين بسبب كورونا

دافعت الصين عن إجراءاتها للحد من تفشي فيروس كورونا، وأعربت عن استيائها من اتهامات الولايات المتحدة، والتي وصفتها بأنها “لا أساس لها فيما يتعلق بسياسات الوباء الصينية، حتى مع استمرار انتشار الحالات في شنغهاي رغم الإغلاق الشامل للمدينة”.

يأتي ذلك، فيما أبلغت شنغهاي عن تسجيل 24943 حالة إصابة جديدة بفيروس كوفيد يوم السبت، وفقاً لما ذكرته الحكومة المحلية. ويمثل هذا أكثر من 5 أضعاف الرقم الذي شوهد في 28 مارس، عندما تم الإبلاغ عن 4477 إصابة حيث فرضت المدينة الإغلاق لأول مرة. وبلغ إجمالي الإصابات الجديدة في الصين يوم السبت 26355، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

من جانبها، طلبت وزارة الخارجية الأميركية من المواطنين الأميركيين إعادة النظر في السفر إلى الصين وتجنب زيارة النقاط الساخنة للفيروسات بما في ذلك شنغهاي بسبب ما تسميه “التطبيق المتعسف للقيود المفروضة على الفيروسات”.

كما سمح للموظفين غير العاملين في حالات الطوارئ وأفراد أسرهم من القنصلية الأميركية في شنغهاي بالمغادرة، وأبلغ المسؤولين الصينيين بقرار المغادرة الطوعي مع إثارة مخاوف بشأن سياسات الصين للتعامل مع انتشار الوباء.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان في بيان: “إعلان الولايات المتحدة السماح بالمغادرة الطوعية للأفراد الأميركيين وأفراد أسرهم في القنصلية العامة الأميركية في شنغهاي هو قرار الولايات المتحدة نفسها”. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن سياسات الصين لمكافحة الوباء قائمة على العلم وفعالة، ونحن على ثقة تامة من أن شنغهاي وأماكن أخرى في الصين ستنتصر على الموجة الجديدة من الوباء”.

وتكافح الصين لوقف متغير أوميكرون شديد العدوى مع عمليات الإغلاق في العديد من المدن والاختبارات الجماعية المتكررة مع تمسكها التام بنهج عدم التسامح مطلقاً مع انتشار الوباء.

وأصبحت الاستراتيجية، المعروفة باسم zero-Covid، أقل فاعلية في منع الاضطرابات المحلية بسبب العدوى المتزايدة للمتغيرات الجديدة والمزيد من تعطيل الأنشطة الاقتصادية وحياة الناس.

وقال تشاو: “نحن غير راضين بشدة ونعارض بشدة الاتهامات الأميركية التي لا أساس لها ضد سياسات الصين للاستجابة الوبائية، وقد قدمنا احتجاجات شديدة إلى الجانب الأميركي.

وأدى التزام الصين بـ Covid Zero إلى جعل البلاد معزولة بشكل متزايد في عالم انتقل إلى حد كبير إلى إعادة فتح الحدود والتعايش مع الفيروس.

ويستمر عدد الإصابات في شنغهاي في الارتفاع على الرغم من تحرك المدينة لعزل 25 مليون شخص على مرحلتين بدءاً من 28 مارس. وبينما كانت هناك بعض التعديلات للسماح للناس ببعض الحركة، إلا أنه لا يوجد ما يوضح متى سيتم رفع القيود على الرغم من اليأس المتزايد بين السكان للحصول على الغذاء والرعاية الطبية اللازمة.

اترك رد

error: المحتوى محمي !