“لاجئون دون ذويهم”.. مخاوف من استغلال تجار البشر لأطفال أوكرانيا

وقد سجل أكثر من 200 ألف بريطاني في برنامج حكومي يسمح للرعاة البريطانيين بإيواء الأوكرانيين في منازلهم، وقد استفاد من هذا البرنامج 1200 لاجئ حتى الآن، بينما جرى إيواء 10800 آخرين بموجب “مخطط الأسرة” الذي يسمح للاجئين الأوكرانيين بالانضمام إلى أقاربهم في بريطانيا.

ولكن وفي حين تقول الحكومة البريطانية إن الأطفال غير المصحوبين بذويهم غير مؤهلين لأي من البرنامجين، فإن صحيفة إندبندنت تحدثت عن بعض الحالات التي مُنح فيها القصر تأشيرات دخول ووصلوا إلى المملكة المتحدة بدون وصي قانوني، مما أثار مخاوف بشأن استغلالهم والاتجار بهم.

وأوضحت جمعية الحكومة المحلية (LGA)، التي تمثل المجالس المحلية في بريطانيا، أن السلطات المحلية تحدثت عن وصول أطفال لوحدهم بدون وجود أي وصي قانوني معهم.

ووصفت النائبة عن حزب العمال المعارض، ليزا ناندي، الأمر بأنه “مخز”، مشيرة إلى وجود نقص كبير في المعلومات لدى السلطات المحلية والجمعيات الخيرية.

وقالت ناندي إنه كان ينبغي على الحكومة أن تتولى مسؤولية مطابقة الكفلاء واللاجئين منذ اليوم الأول لإطلاق برامج الإيواء.

وأشارت جمعية الحكومة المحلية إنها رصدت وصول طفل أوكراني غير مصحوب بذويه مؤخرًا إلى، بعد أن تمت مقارنته بشخص لا تربطه به صلة قرابة.

وأكدت الجمعية أنه ليس لديها مخاوف وقائية بشأن القضية، لكنها سوف تتابع الأمر مع وزارة الداخلية لفهم ما هي إجراءات الوقاية والحماية التي تم إجراؤها.

كما دعت الجمعية إلى إعطاء المجالس المحلية إشعارًا مسبقًا بالوافدين الجدد بموجب “مخطط الأسرة”، لا سيما إذا كان هناك أفراد أو عائلات معرّضة للخطر، لتمكين الخدمات المحلية من تلبية احتياجاتهم.

وقال كيفين بونافيا، من مجلس لويشهام، إن بعض السكان المحليين حاولوا إيواء بعض القصر غير المصحوبين بأوصياء قانونيين، مضيفًا: “لحسن الحظ لم تتم الموافقة على أي طلب حتى الآن، لكننا قلقون من حدوث ذلك في المستقبل”.

وأضاف: “لقد سمعنا عن حدوث هذا في مجلس آخر، لذا فهو مصدر قلق حقيقي، ولا يمكننا السماح للأطفال الضعفاء بالسقوط من شبكة رعايتنا”.

وتحدث سيان سمرزريس، من مؤسسة City of Sanctuary UK الخيرية، عن حالة واحدة لزوجين تقدموا بطلب لرعاية طفلين يبلغان من العمر 17 عامًا التقيا بهما عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وقيل لهما عند الاتصال بوزارة الداخلية أن الطفلين مؤهلين لبرنامج الإيواء.

وتابع: “لفت انتباهنا وجود عدد من الأشخاص ذوي النوايا الحسنة، ولكن من الواضح أن هناك قلقًا كبيرًا من أن آخرين يسعون لإيواء الأطفال لأغراض شريرة، وبالتالي ثمة مخاوف من تعرضهم للاستغلال والاتجار بهم”.

وأضاف: “اكتشفنا أيضا حالات وصل فيها أطفال إلى أشخاص بالغين ليسوا أوصياء عليهم ولا يمتون لهم بصلة قرابة”.

من جهته، قال ستيف كروكر، من جمعية مديري خدمات الأطفال، إن برامج استقبال اللاجئين الأوكرانيين لم تضع في الاعتبار أوضاع الأطفال غير المصحوبين بذويهم.

ونبه إلى ضرورة أنن تحصل السلطات المحلية على المعلومات الضرورية بما في ذلك أعمار الوافدين وبالتالي يمكن تلبية احتياجات الأطفال على المدى القصير والطويل، على حد قوله.

في المقابل، قال متحدث باسم الحكومة إن المجالس يجب أن تستخدم إجراءات الحماية العادية في حالة وصول طفل أوكراني غير مصحوب بذويه، موضحا أن عمليات الفحص الوقائية قيد التنفيذ وأنها ستضمن عدم موافقة وزارة الداخلية على طلبات التأشيرة من القصر غير المصحوبين بذويهم.

اترك رد

error: المحتوى محمي !