عزمي عبدالرازق يكتب.. علي كرتي والحركة الإسلامية .. بي وين السكة يا انتَ؟ الحلقة الثالثة

النبرة المتشفية في صوت حميدتي كانت تقول كل شيء أثناء التحقيق مع رئيس هيئة الأركان السابق الفريق هاشم عبد المنطلب. لقد حاول حميدتي وهو يقوم بدور المحقق كونان، في سلسلة المانغا، أن يورط الحركة الإسلامية، بسؤاله الاستدراجي لهاشم: هل قابلتهم؟ لكنه فوجئ برد هاشم عندما ذكر له أنه تلقى اتصالات مختلفة من قيادات الحركة، ونصحوه بالحرف: ” الكلام دا بجيب دم ما تستلمها” وسمى منهم علي كرتي، عوض الجاز، الزبير أحمد الحسن، بشكل دفع المسربين لقطع التسجيل، وإظلام مشهد الاعترافات، والإكتفاء بخديعة القبضة اللازوردية للدعم السريع. لقد كان ذلك الانقلاب أشبه بأوردر سابق لطابعة رديئة الصُنع تسرب الأوراق شيئاً فشيئاً بعد تركها، ولا يبدو أن رئيس الأركان يريد بالفعل إنهاء المشهد السيادي الذي صنعه المجلس العسكري الإنتقالي برئاسة برهان وحميدتي، كما أسفرت النوايا التي تخلى عنها صاحبها، وقبعت في “فلاش” مُهمل تحت تصرف الأبناء.

 

نحن الأن في أبريل_صيف 2019، السيارات والأقدام والبرقيات المشفرة التي تغمغم بين مبني الجهاز ووزارة الدفاع، كانت تحاول رسم أخر مشهد في حقبة الإنقاذ، وكان البشير لا يزال يحمل أكبر رتبة في الجيش السوداني، وقد بلغ عمره حينها (76) عاماً قضى منها في الحكم (360) شهراً، وفي هذا الشهر تحديداً كان مأخوذاً بما يجرى حوله ولم يكن مضطرباً، بعد أن عزل نفسه من الناس والأضواء، فنذر للرحمن صوما لا يريد أن يكلم إنسيا، وقد فوض اللجنة الأمنية بصورة كاملة للتعامل مع التطورات، كثير من قيادات الحزب الحاكم يحاولون الوصول إليه دون فائدة، وقد وضع صلاح قوش هواتفهم تحت الرقابة، وزرع أعينه في القصر وبيت الضيافة، وظل يرقب حتى خطوات الضباط المكلفين بعزل البشير من خارج اللجنة، أحدهم المفتش العام الفريق عبد الفتاح البرهان، والأخر هو اللواء محمد عبدالله قائد استخبارات الدعم السريع، الذي أعفاه حميدتي لاحقاً، كان البشير قد تعود على ظهور محمد عبد الله داخل مسجد بيت الضيافة بحكم وجوده السابق في الحراسة، كأحد ضباط الجيش المُعارين للدعم، لكنه لم يتعود على مشهد تغيير أطقم الحراسة دون علمه، وقد أدخل في روعه ظهور العقيد عبد الغني الماحي مدير الأمن الوقائي، وأحد رجال صلاح قوش، الذين أوكل له مدير الجهاز مهمة وضع دائر خاصة لحماية البشير ومنعه أيضاً من التحرك ضد الانقلاب الذي بلغ أخطر مرحلة، حد أن بن عوف أوقف البث التلفزيوني بمجرد تحرك البرهان وبدا بث المارشات العسكرية بالفعل ومراجعة المسودة الأولى للبيان، وقد لاحظ البشير أيضاً وجود قوة بديلة للحرس الرئاسي التي كان يشرف عليها ضابط الاستخبارات اللواء سيف الدين، الذي رفض الذهاب قبل تاكده بأن الأجهزة النظامية كلها وراء هذا التغيير، فيما تجاهل البشير كل ذلك ومضى يشق رصيف بيت الضيافة بتؤدة إلى داخل المسجد الصغير، ومنه إلى الإقامة الجبرية، وقد غاص في متاهة جنرال ماركيز، حين قال لجوزيه بالاسيوس: منذ الساعة السابعة من صباح القرن لم أسمع صياح الديكة. فقال جوزيه: لا توجد هنا ديكة. قال الجنرال: لا يوجد شيء، إنها أرض خونة.

 

في تلك الليلة الأخيرة كانت ﺍﻷﻭﺭﺍﻕ ﺍﻟﺠﺎﻓﺔ تتساقط ﻣﻦ ﺷﺠﺮ ﺍﻟﻠﺒﺦ على رؤوس المحتشدين قرابة ميدان القيادة، الأقدام الثائرة تغص في وحل مرعب، بعد محاولات فاشلة لفض الإعتصام، وقد شعر المؤتمر الوطني أن ثمة أمر يدبر له في الخفاء، الرمال تتحرك تحته أقدامه بسرعة، وقد فوجئ أحمد هارون أثناء اللقاء التلفزيوني ليلة الخميس أن اللجنة الأمنية أوقفت المسيرة التي كانوا يعدون، وهى أشبه بمسيرة الردع أواخر أيام جعفر نميري، لكنه لم يعرف من أين ستأتيه الصفعة، لقد كانت مؤلمة، لقد كانت مُباغتة. وتحول الرباط في المركز العام للمؤتمر الوطني بشارع المطار إلى تحصيل حاصل، وذلك بعد أن طرح أعضاء المكتب القيادي عدة سيناريوهات للتعامل مع المستجدات على الأرض، من بينها مهاجمة اجتماعهم هذا، الساعة تزحف نحو الثانية فجراً، بعض الحضور قرروا الذهاب إلى منازلهم، والبعض الأخر ممن لديهم شكوك ذهبوا إلى بيوت سرية.

في مركز الدراسات الاستراتيجية يستدعي سيد الخطيب مثل فرنسي شائع ﺍﺳﺘﺨﺪﻣﻪ ” ﺃﻧﺪﺭﻳﺔ ﻣﻮﺭﻭﺍ ” ﻋﻨﻮﺍﻧﺎً ﻹﺣﺪﻯ ﺭﻭﺍﻳﺎﺗﻪ ” ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﺘﻮﻗﻊ ﻳﺤﺪﺙ ﺩﺍﺋﻤﺎً ”، خصوصاً بعد أن اقتحم صلاح قوش ذلك الاجتماع ليتفحص الوجوه، وأخبرهم أن الجهاز أعد خطة لفض الإعتصام، وليس عليهم أن يقلقوا، كان كرتي ضمن الحضور، ويعرف أن قوش على صلة سرية بقوى الحرية والتغيير، مجموعة المهدي ومحمد وداعة، وقد جلس إليهم أكثر من مرة في شقة عبد الرحمن الصادق وسط الخرطوم، ودس قوش في أذن الإمام الصادق المهدي عبارة مربكة على سبيل المزاح، لكنه في الحقيقة كان يحاول معرفة ردة فعله، قال له: (البلد بلا رأس تعال قودنا!).

بدأت الحركة الإسلامية تكثيف اجتماعاتها في أكثر من مقر، وانخرطت في طرح كل السيناريوهات المتوقعة بما فيها سيناريو الانقلاب، ظهور خلية بعثية داخل الجيش، هجوم الحركات المسلحة على العاصمة الخرطوم، حركة السفراء الأجانب ووكلاء المخابرات العالمية، وفي الوقت نفسه توزع الحرس القديم بين المدن الثلاثة، أو ما يعرف بالبيوت الأمنة، مزرعة أحمد إبراهيم الطاهر كانت أحد مقار الاجتماعات، وكانت زوجته تطبخ لهم لطول مدة الإقامة، وقد أمن علي كرتي في مكان أخر على حديث الشيخ الزبير أحمد الحسن بأن أعضاء اللجنة الأمنية لهم حق تقدير الموقف والتصرف، دون أن يتخيلوا تطور الأحداث المندفعة كالشلال، لكنه بعد ذلك طغى سؤال أثار حالة من الجدل وهو كيف انتقلت قيادة الحركة الإسلامية إلى علي كرتي بينما يوجد نائب أخر للأمين العام، هو حسبو عبد الرحمن؟!

اترك رد

error: المحتوى محمي !