مادّة «الإخوان» لا تفنى بل تُستحدث

قضت محكمة النقض المصرية، أمس (الخميس)، بالسجن المؤبد (25 عاماً) بحق مرشد جماعة «الإخوان المسلمين» محمد بديع، والقياديين محمد البلتاجي وصفوت حجازي، في القضية المعروفة إعلامياً بـ«أحداث قسم شرطة برج العرب» في بورسعيد.

وقبلها بأيام قليلة كان قد صدر حكم مماثل بالمؤبد على رجل الجماعة الحديدي محمود عزّت، بسبب التخابر مع جهات أجنبية، وإفشاء أسرار الأمن المصري الوطني، أو «القومي» حسب القاموس المصري.
وفي نفس الوقت، أثارت الدراما المصرية، مسلسل «الاختيار» وغيره «comedy shows»، الجدل حول دور جماعة «الإخوان» في الحياة المصرية طيلة السنوات الماضية، خاصة موسم الفوضى «الربيع» المعلوم.
يجادل البعض بأن كثرة الكلام عن هذه الجماعات هو إضاعة للوقت، وأن الجيل الجديد لا يبالي بمن هو محمد بديع وخيرت الشاطر ومرسي، أو محمد العوضي وطارق سويدان أو سفر الحوالي وسلمان العودة… إلخ.
الشباب اليوم مشغول بفرص العمل وتقنيات 5G وقضايا البيئة وأنماط البيزنس الجديد، في عالم الديجيتال والعملات الرقمية وتجارة الأونلاين… لا وقت لديه لبديع ومرسي وسويدان والعودة. لكن عند إمعان النظر في هذه الدعاوى، فهي خطأ وخطر في آن، لأنها، بجهل أو تجاهل مقصود، حصرت مظاهر الفعل «الإخواني» ومتفرعاته، بقالب بديع والشاطر وسويدان وأمثالهم… بينما أثبتت الجماعة قدرتها العالية على المرونة وتوزيع الأدوار والركوب على العناوين الجديدة، حتى عناوين الشباب الجدد اليوم والميديا الجديدة، البودكاست والشو كوميدي، أو غيرهما من القوالب الجديدة، فالقوالب هي في النهاية قوالب، والمهم ما هو المُقولب داخلها!
جماعة «الإخوان»، وأنا أفضّل وصفهم بالجماعات الإخوانية، تملك قدرات على المناورة والمرونة، ولولا ذلك لما بقيت طيلة ما يقارب القرن من الزمان، مع شتّى التحولات والعهود والأشكال السياسية، من مَلَكية لجمهورية. أحب أن أذكّركم أن انطلاقة الجماعة الرسمية كانت على يدّ المؤسس حسن البنا ورفاقه، في الإسماعيلية على القنال المصري سنة 1928 ونحن الآن في سنة 2022. أي بقي لنا 6 سنوات لنطوي قرناً كاملاً مع هذه الجماعة الأم.
نضرب مثلاً بالعمل السياسي لهم؛ نعلم أن لكل مجموعة من «الإخوان» في قطر من الأقطار مساحتها الخاصة في القرار والعمل، بل إعلان الانتماء للجماعة من عدمه، وأحياناً إلغاء الوجود التنظيمي العلني للجماعة، كما جرى في تجربة «الإخوان» في قطر، ليس فقط خوفاً من الحكومات، بل لعدم الحاجة إلى ذلك.
في سوريا هم في حالة عداء مع النظام الأسدي، لكن نفس هذا النظام الأسدي هو حليف النظام الخميني الأقرب، وفي نفس الوقت نجد «إخوان» فلسطين في حالة تبعية للنظام الخميني الإيراني. تناقض ظاهري، لكن في العمق الأمر واحد.
«إخوان» فلسطين من عرب 48 بقيادة منصور عباس تحالفوا مع تكتّل يميني بقيادة نفتالي بينت، وتمّ تشكيل الحكومة الإسرائيلية الحالية… في الجوهر، العقل السياسي «الإخواني» العميق، لا يرى فرقاً بين شرعية إسرائيل وشرعية «جلّ» الدول العربية، فكلها فاقدة للشرعية، بل إن الكافر الأصلي – اليهودي يعني – أقل خبثاً من الكافر المرتد… في نظرهم.
المراد قوله، ثانياً، إن القول بنهاية هذه الجماعات وتسفيه البحث فيهم وعنهم، مردّه إمّا الجهل، وهذه مصيبة، أو التجاهل، والمصيبة أعظم

اترك رد

error: المحتوى محمي !