مقتل العشرات في هجوم لمسلحين شرقي الكنغو

قال ثلاثة من قادة المجتمع المدني في جمهورية الكونغو الديمقراطية، إن عشرات قتلوا وفقد كثيرون بعد أن داهم مسلحون معسكراً للتعدين قرب بلدة مونغوالو في إقليم إيتوري بشرق جمهورية الكونجو الديمقراطية يوم الأحد.
وأكد المتحدث باسم الجيش جولز نغونغو تسيكودي وقوع هجوم مميت في معسكر للتعدين بالقرب من مونغوالو، لكنه لم يذكر عدد الضحايا.
وقال المتحدث في ساعة متأخرة من مساء الأحد “في الساعات التالية سنعرف العدد الدقيق للقتلى”. وأضاف أن “الجيش يعمل ليل نهار للقضاء تماماً على الجماعات المسلحة هنا في إيتوري”.
أشارت تقديرات قادة المجتمع المدني إلى مقتل ما بين 30 و50 شخصاً. وقال أحدهم إن المستشفى المحلي يكتظ بعدد الضحايا.
ألقى ديودوني لوزا، الذي يقود إحدى مجموعات المجتمع المدني في إيتوري، باللوم في القتل على ميليشيا كوديكو التي اشتهرت بمهاجمة معسكرات المدنيين.
وقالت السلطات إن مقاتلي كوديكو قتلوا 18 شخصاً في كنيسة الشهر الماضي و60 آخرين في مخيم للنازحين في فبراير (شباط).
ولم يتسن لرويترز الوصول إلى المجموعة للتعليق يوم الأحد.
تعتبر الهجمات على المدنيين من المخاطر اليومية في الأقاليم الشرقية للكونغو، حيث تتنازع مجموعات مثل كوديكو وغيرها من الميليشيات المتحاربة، فضلا عن فرع محلي تابع لتنظيم داعش، على الأراضي والموارد.
وقد أودت مثل هذه الصراعات بحياة الآلاف وشردت ملايين آخرين منذ مطلع العقد الحالي وفقاً لمجلس اللاجئين النرويجي.

اترك رد

error: المحتوى محمي !