تفاصيل جديدة بشأن دهس متظاهر في مليونية بالخرطوم

الخرطوم  __أسفير نيوز

قالت قوات الشرطة السودانية في بيان تحصلت صحيفة اسفير نيوز الالكترونية علي نسخة منه انها تعرفت علي سائق ناقلة الجنود الذي دهس المتظاهرين في مليونية الأسبوع الماضي .

وذكرت في بيانها بان بعد تحليل الفيديوهات وتحديد مكان الحادثة توصلت الي السائق الذي ارتكب ذلك الخطاء.

وأضافت أيضا من ضمن الفيديوهات ظهر شخص يصوب طبنجة اتجاه المتظاهرين تحلصت ايضا علي هويته.

الي نص البيان صحفي

بالإشارة للبيان السابق الخاص بحراك الخميس الماضي والظروف والملابسات حول وفاة أحد المتظاهرين (مجتبى عبد السلام ) تؤكد رئاسة الشرطة وصول بلاغ عبر وكيل نيابة الخرطوم يفيد بأن المذكور تعرض لدهس بواسطة ناقلة شرطة (دفار شرطة ) مموه وتم تحرير أورنيك ٨ جنائي ولم يعد لتكملة الإجراءات.
بالتواصل مع المبلِّغ تلفونياً أفاد بأنه خارج العاصمة مع العلم بأن هنالك مجموعة أخرى من الأشخاص تقدمت للنيابة باتهام دورية الشرطة استناداً على مقطع الفيديو الذي تم تداوله في الوسائط بأنها تسببت في الحادث.
من جانبنا نؤكد الآتي :

تم تشكيل فِرق للبحث والتحري وجمع المعلومات للوصول للحقائق مجردة. ومن خلال التحريات اتضح بأن افادة المبلِّغ قريب المتوفى صحيحة وتم تحديد مكان الحادث جنوب موقف شروني وتم تحديد الدفار من ضمن الآليات المستخدمة في نقل القوات المتعاملة مع المتظاهرين واتخاذ الإجراءات اللازمة في مواجهة السائق وفقًا للبينات التي دونت بمحضر التحري.
اما فيما يتعلق بمقطع الفيديو الآخر أيضاً فقد تم التعرف على حامل الطبنجةواتخاذ الإجراءات اللازمة للوقوف على الظروف والملابسات المحيطة.
كما نشير إلى حالات التعدي و الطعن والإصابات لأفراد الشرطة واستخدام مواد حجبت الرؤية سكبت على زجاج مركبات الشرطة وإتلاف للإطارات بأدوات صنعت خصيصاً لذلك، وأيضاً الاعتداء على دوريات الارتكاز شمال شرق شروني في اتجاه جسر المسلمية خارج نطاق التعامل.
رئاسة قوات الشرطة تكرر دعوتها للالتزام بالسلمية وتجنب الفوضى وعدم التربص بالقوات مع التزامنا التام بالقيام بواجباتنا في حماية المواطنين والمواقع الاستراتيجية.
وندعو الجميع للتعاون معنا لحفظ الأمن وتطبيق شعار (الأمن مسئولية الجميع)
ومنع الجريمة واجب على الكافة وفق القوانين والأعراف السائدة
حفظ الله البلاد والعباد.

هذا مالزم توضيحه

المكتب الصحفي للشرطة ١٠مايو٢٠٢٢م

اترك رد

error: المحتوى محمي !