محمد ادم عمارة يكتب.. المعادلة الثورية ومثلث الصراع

اثبتت التجارب المستمدة من الثورات المدنيه في العالم إن: حال اندلاع اي ثوره في بلدٍ ما لإسقاط نظام دكتاتوري شمولي تنقسم القوى الفاعله الى ثلاثه مجموعات في شكل مثلث متساوي الاضلاع.

وهذا المثلث يسمى مثلث الصراع وهو يتمثل في الاتي :أ/الدكتاتور واتباعه . ب/القوى الثوريه التي تسيطر على الشارع. ج/الجمهور العريض وهو الشعب . حيث كل واحد من هؤلاء الثلاثه يستخدم سلاح معين من اجل المقاومه والنصر .ولكل واحد منهم هدف معين لكن الهدف السامي هو هدف المجموعه :ج/وهي المجموعه الثالثه التي تمثل الشعب او الجمهورالعريض . فيستخدم الدكتاتور واتباعه سلاح :الامكانيه وهو يتمثل في الامكانيه الماديه وقوى القهر والردع العسكري حال عدم انصياع الثوار لهُ.

فهنا يتم استخدام القوى لإخمادالثوره والهدف هو البقاء في السلطه .ام القوى الثوريه المناهضه التي تعمل من اجل اسقاط النظام هي تستخدم سلاح الراي العام واقناع الجماهير .وتحريك الشارع .وهدفها الإسقاط و القفز نحو السلطه وهرم الدوله تنجح ام تفشل هذا يعتبر ثانوي . ام جمهور الشرفاء العريض الذي يتمثل في الشعب وطبقة الكادحين.

يستخدم سلاح التمترس وخيار التبعيه ويتسائل دوماًايهما افضل وهي مجموعه محايده وتمثل الام التي انجبت الطرفين :الثوري والدكتاتور وتقيم ادائهم تقييم جيّد و دقيق .لكي تختار التبعيه وهي سلاح فتاك وذو حدين يدعم الذي اختاره ويوجه ضد خصمهُ. فإذا وقع الاختيار على تبعية الدكتاتور :”لم يسقط بعد” وهنا اتحسمت القضيه .و في هذه الحاله سوف تعتبرهذه المجموعه أن الشارع هو ابن فالت . وتصفه بالفوضى .

اذا نجح الدكتاتور .ولكن قوى الشارع دوماً تتسم بالحنكه والاقناع وهي غالباًماتنجح في إقناع المجموعه الام. اماإذا كان خيار الشعب هوتبعية القوى الثوريه التي تحرك الشارع ،فيسقط الدكتاتور وتعتبرهُ المجموعه الأُم إبن عاق وغالباً مايكون ذلك .

لأنّ الدكتاور بمشموليتهُ وقبضتهُ الامنيه هو والشعب لم يتوافقوا ولم يتلاقو في اغلب الحالات .والعلاقه بينهم كخطي السكه حديد.اذا التقن لم يسير القطار ابداً.

والهدف السامي لهذه المجموعه هو العائد من التنميه والخدمات والرخاء المعيشي والوصول الي كرسي الرفاهيه.لكن هنالك حاله شاذه نتمنى ان لا تحصل في السودان .وهي انشقاق الجمهور الى مجموعتين كل مجموعه تدعم طرف كما حصل في التجربه السوريه فهنا تطول المقاومه مماتقود البلاد الى انفلات امني كبير يسبب دمار وتدخل اجنبي ..ام المعادله بين المجموعات الثلاثه تكمن في قوى السلاح الذي يستخدمه كلٍ منهم. تحياتي ….وتقديري ….عزيزي القاريء ….

اترك رد

error: المحتوى محمي !